مهندس في علوم البحار يوضح حقيقة الحريقة القاتلة في شواطئ تونس

كشف المهندس رئيس في علوم البحار سامي مهني عن حقيقة قناديل البحر السامة “الحرّيقة” التي تسللت للسواحل التونسية وتتسبب في الشلل وحتى الوفاة.

وأكد سامي مهنّي أنها في الأصل ليست “حريقة” وإنما هي من فصيلة “اللاسعات”، وهي معروفة في العالم وخطيرة، حيث تسبب آلاما حادة وفي 2009 توفيت امرأة بسببها، موضحا أن لسعتها لا تؤدي مباشرة للموت بل إلى تعكرات كبيرة.

وأضاف المهندس أن هذا النوع من اللاسعات دخلت من التيارات البحرية من المحيط الأطلسي إلى مياهنا وأنها تدخلها أحيانا “ولا يمكنها أن تعيش حتى وصول الصائفة لأن البحر الأبيض المتوسط ليس البيئة المناسبة لتعايشها”، مؤكدا أن السباحة ستكون عادية هذه الصائفة مع مواصلة الحذر من “الحريقة” العادية وفق قوله.

أنشر هذا المقال
أترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.