لايقاف كل من يخرج عن القانون في مقر البرلمان … نحو تشكيل شرطة برلمانية

قال عماد الخميري رئيس كتلة حركة النهضة إنّ رئيسة كتلة الدستوري الحر  عبير موسي هي سبب الأزمة التي يعيشها مجلس نواب الشعب اليوم وهي من قدّم صورة سلبية للرأي العام على هذه المؤسسة في الداخل والخارج .

واعتبر في برنامج ميدي شو اليوم الأربعاء 24 مارس 2021، أنّ عبير موسي تتصرف بشكل هستيري وتعمّدت مخاصمة الجميع داخل مجلس نواب الشعب من أعوان وصحفيين ونواب وعطّت أشغال كل لجان وأعمال مكتب المجلس في سلوك هستيري غير مسبوق، وفق قوله. 

وقال إنّ رئيسة الحزب الدستوري الحر اختارت هذا التوجه لأنّها لا تمللك أي برنامج وأنّ هدفها الوحيد هو إظهار البرلمان بمظهر المؤسسة العاجزة، متابعا: ” خطاب موسي هو خطاب الإقصاء والكراهية… ونحن في النهضة خطابنا خطاب التعقّل والدعوة إلى الحوار…ولم نكن يوما نشبه موسي وحزبها”.

وأضاف أنّ منطق عبير موسي هو بناء برنامج إيديولوجي وسياسي على خصومة تاريخية مع النهضة تعود إلى سنوات نظام الاستبداد. 

مكتب المجلس انتهج سياسة ضبط النفس مع موسي

أما بخصوص القرار الذي اتخذه مكتب المجلس بمنع عبير موسي من حضور الجلسات العامة، أكّد الخميري أنّ مكتب المجلس انتهج سياسة ضبط النفس وتعامل بعقلانية متدرجة مع سلوك عبير موسي ، وحاول قبوله لكن اليوم أغلب الكتل الممثلة في مكتب المجلس رأت انه الوضع لم يعد يستحمل فتم اتخاذ هذا القرار.

وقال: ” بعض النواب كانوا يرون أنّه طالما كانت النهضة المستهدفة والغنوشي المستهدف فلتترك موسي تقوم بما تريد لكن هذه الأطراف رأت اليوم أن الوضع لم يحد يحتمل.”
وأضاف قوله: ”نحن نفكر جديا في الذهاب إلى تركيز شرطة برلمانية” .

ودعا الخميري إلى ضرورة توفّر آليات قانونية لتمكين المجلس من إنفاذ القوانين والقيام بترتيبات للنظام الداخلي لجعل عمل البرلمان في إطار القوانين، كما دعا إلى تعزيز الجوانب القانونية لتمكين مكتب المجلس من السيطرة على كل من يخرج عن هذه القوانين.

وبيّن أنّ كل خصومة السياسية لها أدوات وإطار ينظم لعبتها في الديمقراطية والخروج عن آليات اللعبة هو خروج عن آليات الديمقراطية، قائلا في هذا السياق: ”عبير موسي وصفت في صفاقس المعارضة والكتل والصحفيين والعاملين في البرلمان بالجرذان، ما يعني أنّها لا تلعب في إطار ديمقراطي”.

وقال ”موسي ادعت باطلا أنّها تعرضت للادعاء من طرف نواب من النهضة لم يكونوا في علاقة مباشرة معها… وأتحداها أن تأتي بما يثبت ذلك، اعتبارا لأن تنقل أعمالها مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي ضاربة بعرض الحائط كل القوانين المانعة لذلك”.

واعتبر ضيف ميدي شو أنّه رغم كل الصعوبات التي تعيشها تونس والشعور بالإحباط السائد لدى أغلب التونسيين فإنّه لابد أن يستمر الحوار ويكون جديا لكن ليس على حساب المؤسسة البرلمانية، وفق قوله.

تسريب تسجيلات للنائب محمد عمار

أما بخصوص تسريب تسجيلات للنائب محمد عمار عن التيار الديمقراطي قال الخميري: ”النهضة تعتبر التسريبات خطيرة جدا وفيها ضرب لاستقلالية القضاء وخطيرة عندما يصبح موضوع سحب الثقة من الغنوشي موضوع بيع وشراء ولابد من التحقيق فيه والنيابة أذنت في فتح تحقيق جدي والبرلمان لابد أن يكون له قول في هذا الملف أيضا”.

أنشر هذا المقال
أترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.