فيديو صادم/ هذا ما فعله زوج بطليقته أمام اعوان الشرطة الذين لم يحركوا ساكنا!

أبريل 26, 2021

عادت قضية العنف ضد النساء في السودان إلى الواجهة من جديد، بعد تداول فيديو صادم أثار جدلاً واسعاً في البلاد، لرجل سوداني يعتدي على طليقته أمام أطفالهما وعناصر الشرطة.

- إعلانات -

ويظهر بالفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتابعته “وطن”، لحظة اقتحام عناصر الشرطة لمنزل سيدة سودانية برفقة طليقها الذي قام بالاعتداء عليها بالضرب.ويظهر الأطفال بالفيديو وهم يصرخون ويبكون ويطلبون من والدهم أن يكف عن ضرب والدتهم، بينما يصرخ في وجههم طالباً منهم الصمت، وسط عدم إبداء أي رد فعل من عناصر الشرطة التي تواجدت في المنزل.وذكرت وسائل إعلام محلية أن الاعتداء على الأم حدث في 16 افريل الجاري، وقامت السيدة حينها بتقديم بلاغ مرفق بتقرير طبي يثبت إصابتها في الاعتداء.وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن السيدة سودانية الأصل، وتحمل جنسية هولندية، وكانت المداهمة لتنفيذ أمر قبض في حقها لأنها متهمة بخطف أطفالها، وكانت تقيم في منزل استأجره طليقها لها ولأطفالها.ووصفت مديرة مركز سيما لحماية المرأة والطفل ناهد جبرالله، الحادثة بأنها انتهاك صارخ واستغلال للقانون، وقالت في تصريح لصحيفة “ألترا سودان”: “لا يوجد أمر قبض ينفذ بهذه الطريقة. وكيف يضرب الوالد الأم أمام أنظار الشرطة”.وتحدثت مسؤولة مبادرة مهمة، سهيلة محمد عبدالرحمن عن الأثر النفسي للأطفال بعد الاعتداء على والدتهم أمامهم، وقالت إنهم سيعانون من اضطرابات نفسية تظهر على المدى القريب، تتمثل في التبول اللاإرادي والخوف، وفقدان الثقة في منظومة الأسرة، ويصعب أن يشعروا بالأمان.وقالت الناشطة أصالة صلاح الدين: “من المؤسف بعد أقل من أسبوعين على الموكب النسوي الذي جاب شوارع الخرطوم أن نطالع حادثة بكل هذه البشاعة، وهذه الحادثة أثبتت أن النساء السودانيات غير آمنات”.وجاءت هذه الحادثة في الوقت الذي أثارت فيه قصة مقتل طفلة سودانية تدعى سماح الهادي، على يد والدها قبل أسابيع، موجة غضب في منصات التواصل السودانية، وتعدتها لتصل إلى المنصات العربية.ونادى النشطاء حينها بسن قوانين رادعة للحد من ظواهر الاعتداء على الفتيات والنساء.وأطلق آخرون عريضة إلكترونية مطالبين بتشريح جثة الضحية للكشف عن حقيقة مقتلها. وسط تضارب الروايات المتداولة.وتعددت الروايات التي تم تناقلها، واختلفت في سبب القتل بالسجلات الرسمية على اعتباره قتلا عن طريق الخطأ.كما وذكر الناشط قرشي يوسف، أن سبب الجريمة وفقا لرواية وصلته. هو أن الأب قتل ابنته بعد أن أصرت على الذهاب لمدرسة خاصة عوضا عن الحكومية.وبعد اتهام والدها بقتلها، وجه النائب العام بإعادة تشريح الجثمان.

أنشر هذا المقال
أترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.