بسبب نفاذ الاسرة بالمستشفيات : نقل عدد من المصابين بكورونا خارج تونس الكبرى

 أفاد مدير عام الهياكل الصحية العمومية بوزارة الصحة الدكتور، نوفل السمراني، بأن وزارة الصحة اضطرت، أمس الأحد، إلى نقل عدد من المرضى المصابين بكوفيد- 19 إلى مستشفيات خارج إقليم تونس الكبرى بسبب امتلاء الأسرة بمستشفيات تونس ومنوبة وبن عروس وأريانة.وأكد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن المنظومة الصحية توشك على الانهيار أمام التدفق الكبير للمرضى.وشدّد على أن منظومة الصحة العمومية لا يمكن أن تصمد أمام ارتفاع حصيلة الإصابات اليومية المسجلة حاليا، و أن احتمال انهيارها وارد قريبا كنتيجة للتدفق الكبير لأعداد المرضى، بمعدل لا يقل عن 100 مصاب يوميا يستحقون الإيواء بالمستشفيات وتترواح مدة علاجهم من 10 الى أسبوعين، وذلك منذ أسابيع.وأوضح أن المستشفيات العمومية وصلت إلى أقصى قدرتها وطاقة استيعابها بعد الترفيع في عدد الأسرة الخاصة بالانعاش والأوكسجين، مشدّدا على أن عدم كسر حلقات العدوى ينذر بانهيار أية منظومة صحية، وهي الوضعية نفسها التي عاشتها ايطاليا العام الماضي خلال أزمتها مع الموجة الأولى والثانية لانتشار الجائحة.وتابع أن وزارة الصحة ستحدث مستشفيات ميدانية بكل الجهات، مؤكدا أنه سيتم في أقل من أسبوعين من الآن إحداث مستشفيين ميدانيين بولايتي بن عروس ومنوبة التابعتين لاقليم تونس الكبرى.

أنشر هذا المقال
أترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *